نهر أم الربيع يبخل بمياهه على ساكنة أولاد بوزيري

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 5 أبريل 2017 - 1:47 مساءً
نهر أم الربيع يبخل بمياهه على ساكنة أولاد بوزيري

يونس بصال ـ
تعرف الأنشطة الفلاحية كسادا لا نظير له بمنطقة أولاد بوزيري، خصوصا تلك الأراضي الفلاحية المتاخمة لنهر أم الربيع. فبالرغم من وفرة مياه النهر الذي يمتد لكلومترات عديدة إلا أن ساكنة دوار أولاد بوجمعة والشكة وأولاد سعيد بن علي والصواكة وأولاد سليمان وغيرها تعيش أزمة عطش وجفاف يستمر شهورا طويلة، تتوقف فيها أنشطتهم الفلاحية، التي تعتبر مصدر رزقهم الوحيد، بل لا يجد معظمهم وسيلة لنقل ما يطفئ ظمأهم من مياه النهر الذي لا يبعد عنهم سوى بكيلومترين.
وقد عبرت الساكنة عن استيائها من المسؤولين الذين يغدقون عليهم بوعود لم تعرف طريقها إلى حيز التطبيق بعد، في الوقت الذي لوحظ فيه حرص منتخبيهم على تزويد موسم التبوريدة بالمياه عبر تشييد بئر مجهزة بأحدث التقنيات، مقابل غض الطرف عن معاناة الفلاحين والخسائر التي تتكبدها الفلاحة بالمنطقة.
ومن جهته، عبر مصطفى شقيق، وهو فلاح يتجرع معاناة الجفاف، بالقول “وراه خضر ويصب فالبحر” في إشارة للتجاهل المتعمد لممثلي الساكنة المحلية التي لم تحرك ساكنا اتجاه أوضاعهم المزرية.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أخبار الناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.