في بوسطن الأمريكيّة .. بلاغ كاذب يحرّك مداهمة أمنية لمسكن مغاربة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 2 دجنبر 2016 - 8:41 صباحًا
في بوسطن الأمريكيّة .. بلاغ كاذب يحرّك مداهمة أمنية لمسكن مغاربة

أمريكا ِ أخبار الناس

على طريقة “أفلام الأكشن”، اقتحمت وحدة أمنية أمريكية منزلا يسكنه مواطنون أمريكيون من أصل مغربي، في الضاحية الشمالية لمدينة بوسطن .. وكان يوجد بالمنزل ذاته مغاربة من كل الأعمار؛ ومن بينهم من لا يتكلم ولا يفهم اللغة الإنجليزية، حسب مصادر هسبريس.

قناة ABC الأمريكية بثت تسجيلا صوتيا لأحد الأمريكيين وهو يتصل بخدمة الطوارئ، الاحد الماضي، ويخبرهم أن المنزل موضوع شكايته يوجد بداخله شخص يحمل مسدسا، وأنه سيعاود الاتصال بالأمنيين لاحقا من أجل تزويدهم بمزيد من المعلومات؛ لكنه لم يفعل.

السلطات الأمنية الأمريكية تأخذ كل الإخباريات من هذا النوع مأخذ جد، وتحرك الوحدات الأمنية بكل تلاوينها، ويتم اتباع خطط التدخل الأمني الصارم بحذافيرها، تفاديا للوقوع في هفوات قد تعرض عناصرها أو المواطنين للخطر.

هذا ما حصل بالضبط صبيحة يوم الأحد الماضي، في حدود الساعة الرابعة صباحا بالتوقيت المحلي .. حيث جرى تطويق المنزل موضوع الشكاية، والكائن بمدينة “ريفيرس” شمال بوسطن، تأهبا لاقتحامه .. ودون سابق إنذار، ألقيت قنابل مسيلة للدموع داخل المسكن، في الوقت الذي كان سكانه غارقين في النوم.

جريدة هسبريس الإلكترونية اتصلت بشاهد عيان حضر إلى عين المكان لحظات قليلة بعد عملية الاقتحام؛ وهو الفاعل الجمعوي المغربي رشيد موخابير، الذي عبّر عن امتعاضه من الطريق التي تعاطت بها السلطات الأمنية ببوسطن مع بلاغ تبين في الأخير أنه “كاذب”.

وأفاد موخابير، في تصريح لهسبريس، بأنه “حضر قبل صعود شمس يوم الأحد إلى المكان الذي كانت توجد به مجموعة من وسائل الإعلام الأمريكية”. وأضاف المتحدث أن “الجميع وقف على الأضرار التي ألحقها التدخل الأمني بالمنزل، وأن المغاربة القاطنين به كانوا في حالة نفسية سيئة”.

وتابع: “يجب التنديد بهاته الطريقة في التعامل، خصوصا أن أشخاصا بداخل المنزل لا يتكلمون الإنجليزية، وجدوا أنفسهم على الرابعة صباحا أمام مسدسات مصوبة نحوهم، وأمام أمنيين يصرخون في وجوههم دون أن يفهموا شيئا من كلامهم”.

وحسب موخابير، فإن الأمريكيين من أصل مغربي يشكلون 10 في المائة من ساكنة مدينة ريفيرس، وعلى السلطات بالمدينة الاستعانة بخبراء ومترجمين مغاربة في القضايا التي تهم الجالية المغربية بالمنطقة، للرقي بالعلاقة بين المواطنين والإدارة إلى مستوى أفضل”.

وسائل الإعلام المحلية نقلت آثار التدخل العنيف، وأشارت في تقاريرها إلى أن رجال الأمن لم يعثروا على أي مسدس داخل المنزل، وغادروا دون إعطاء أية توضيحات للصحافة في الموضوع .. بينما تعقد الجالية المغربية بالمنطقة آمالا على الوصول إلى الشخص صاحب البلاغ الكاذب، وإلحاق العقوبات اللازمة به، بالنظر إلى ما تسبب فيه من رعب للمواطنين المغاربة.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة أخبار الناس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.